Moseeqa
Moseeqa Network

محطات فنية بارزة في حياة مجدد الأغنية اللبنانية ملحم بركات أبرزها تأثره بعبد الوهاب وعمله مع الرحابنة

يعتبر ملحم بركات واحدا من أهم القامات الفنية فى الوطن العربي.

ملحم بركات قدم خلال مسيرته التى الفنية التى استمرت إلى ما يقرب من 50 عاما المئات من الأغانى والمؤلفات التى ستظل خالدة فى ذاكرة الفن بالوطن العربي وليس لبنان فقط.

ويقدم موقع شبكة موسيقى أبرز المحطات الفنية فى مشوار المطرب والملحن الشهير ملحم بركات :

1- تأثر ملحم بركات ملحم بركات بفن الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، حيث ظهرت موهبته منذ كان في المدرسة وفى أحد الاحتفالات المدرسية، ثم التحق بعد ذلك بأحد البرامج المشهورة للأصوات الجديدة، وقام باختباره رواد الفن اللبناني الكبار، وقالوا عنه أنه موهبة لا مثيل لها لما يمتلكه من طبقات صوت عالية ذات مواصفات جيدة، والتحق بعد ذلك بالمدرسة الرحبانية، وكانت من هناك انطلاقته الكبيرة.

2- ترك ملحم بركات المدرسة وهو سن السادسة عشرة وقرر الالتحاق بالمعهد الوطني للموسيقى، فانتسب إليه، دون معرفة أبيه، فكان يخبئ كتب المعهد في كيس ورقي يخفيه أمام مدخل منزله، إلى أن اكتشف والده الأمر، الذي عاد وقبل الأمر نظرًا لإصرار ابنه وموهبته الواعدة، ودرس ملحم النظريات الموسيقيّة والصولفاج والغناء الشرقي والعزف على آلة العود مدّة 4 سنوات في المعهد الوطني للموسيقى، وكان من بين أساتذته، سليم الحلو وزكي ناصيف وتوفيق الباشا.

3- بدأ ملحم بركات مسيرته الفنية من خلال حفلات في لبنان وسوريا في الستينيات من القرن الماضي، ولحن عدد من الأغاني الشهيرة في بداية مسيرته لوليد توفيق وصباح وغيرهم.

4- ترك ملحم بركات المعهد قبل إكمال دراسته، ثم توجه إلى مسرح الرحابنة، وانضم إلى فرقة الأخوين رحباني، حيث عمل معهم على عدد من الأغنيات والمسرحيات وقام ببطولة مسرحيتين هما “المؤامرة مستمرة”، و”الربيع السابع، لكنّه بعد أربعة أعوام، تركهما لكي يشقّ طريقه الفنيّة.

5- أول عمل مسرحي قام ببطولته كان مسرحية “الأميرة زمرد” ومن ثمّ “الربيع السابع” مع الأخوين رحباني، وبعد ذلك مسرحية “ومشيت بطريقي”. وخاضالسينما وقام ببطولة فيلم “حبي لا يموت” مع النجمة هلا عون.

6- مر ملحم بركات بمرحلة فقر وظلم أيام الحرب، ولكنّه لمّا لحّن أغنية “أبوكي مين يا صبيّه” للفنان وليد توفيق، كرّت بعدها السبحة وانطلقت شهرته من جديد، فقدّم: “علواه يا ليلى”، “عود يا حبيب الروح”، “يا لايمة ليش الملام”، “على بابي واقف قمرين”، وغيرها من الأغاني.

7- يعتبرملحم بركات مجدّدًا في الأغنية العربية واللبنانية وقيل عنه بأنّه “سابق عصره” إذ قدّم نماذج من الأغنية العربية الجديدة منذ ثمانينات القرن الماضي، وهو لم يغنّ إلاّ بللهجة اللبنانية، ليس لعدم اهتمامه باللهجات الأخرى، بل قناعة ووفاء للذين صنعوا الأغنية اللبنانية وأوصلوها إلى كلّ الأقطار العربية والأجنبية، أمثال الرحابنة وفيلمون وهبة وزكي ناصيف وتوفيق الباشا ووديع الصافي وسامي الصيداوي ونقولا المنّي وغيرهم.

8- أحيا ملحم بركات العديد الحفلات فوق المسارح العربية والعالمية في فرنسا، وأميركا، وأستراليا، وكندا، وقرطاج وجرش وغيرها من البلدان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.