Moseeqa
Moseeqa Network

أغاني أفراح فلكلورية

الاسم المحلي في مصر أغاني الأفراح وهي في أغلبها شعر شعبي له طبيعة خاصة. وأغاني الزواج ذات شأن عظيم عند المصريين ولهم شغف كبير بها. وهي تظهر كثيراً من عاداتهم وذلك لأنها تساير فترة الاحتفال بأهم المناسبات فى حياة الإنسان وهى الزواج. وقد تعد أغانى الأعراس من عائلة أغانى الطقوس لأنها تتناول كل طقوس الزواج وشعائره. ويمكن تصنيفها حسب مراحل الزواج كأغانى الخطبة، والشبكة، والدخلة، والصباحية. ويغلب على أغانى الأفراح الغناء الجماعى، وقد يشارك أهل العريس أهل العروس فى الغناء. ففى ريف مصر وفي ليلة تحنية العروس تقام دكة عالية للعروس قد تحاط بسعف النخيل ويجتمع أهل العروس من الفتيات والنساء ويقمن بالغناء الجماعى انتظاراً لقدوم العريس ليصحب عروسه إلى منزله، أما يوم العرس فإن الغناء يصاحبه التصفيق باليدين أو استخدام أداة من أدوات الإيقاع كالطبلة (الدربكة). وتستوعب أغانيهم موضوعات كثيرة تصور صفات الحسن المثالية فى العروس (راسها راس اليمامة- عيونها عيون الغزلان- شعرها سلب الجمال- فمها خاتم سليمان) وتصف حليها وزينتها والمال الكثير الذى قدم مهراً لها، وهى تلخص القيم الاجتماعية والأخلاقية السائدة فى المجتمع الشعبى المصري، وتتميز بخفة الروح وحسن الذوق، والعناية غالباً بالجناس اللفظي، واستعمال التعبيرات المصرية، وغزل في العيون والخدود ومثال ذلك:
ع العقد اللولى يا ولـه ع العقد اللولى
والله ما اسيب ابن عمى لـو دبحونـى
احنا بنـات أبو نـوار ع العقد اللولى
لا نحب الضحك ولا الهزار
ع العقد اللولى واللى عايزنا يجينا الــدار
ع العقد اللولى والله مـا اسيب بـن عمـى لـو دبحونـى
وكثيراً ما يصحب زفاف العروس إلى بيت العريس موكب يغنى فيه المشاركون. وكان الغالب أن تستأجر فرقة موسيقية لزفة العروس والعريس كما وصف لنا ذلك وليم لين، ولازالت هذه الممارسة متبعة فى قرى مصر بصفة خاصة.
وعند بدو مصر فى مطروح والشرقية والفيوم وفى النوبة وسيناء، تصحب أغانى الأعراس احتفالات خاصة يغنى فيها الرجال ويرقصون بما يسمى الصابية فى مطروح وكف العرب فى الشرقية، وفيها يغنى الرجال الشتيوة، وأغانى العلم، والمجاريد.
وتتعرض أغاني الأفراح حالياً لمجموعة من التحديات منها: القنوات الفضائية والتقنيات الحديثة مما يساعد على اندثارها ولهذا فإن جمع هذه الأغاني وتوثيقها وإعادة نشرها يمكن أن يعيد لها الحياة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.