Moseeqa
Moseeqa Network

أصالة تجدد هجومها على أنغام.. و تثير الجدل على السوشيال ميديا

جددت الفنانة أصالة نصرى هجومها الشرس على الفنانة أنغام بسبب زواجها من الملحن الموسيقى أحمد إبراهيم، مؤكدة أنها لم تكن تعلم بهذا الزواج من البداية، ولم تتواصل معها وبعد علمها بالخبر قررت إلغاء المتابعة لأنغام وحظرها على السوشيال ميديا.

وأكدت أصالة فى تصريحات تليفزيونية، أن علاقتها بالفنانة أنغام كانت قوية للغاية قائلة:”كنا ننقول على بعض إخوات.. حسيت بالغدر.. العلاقة مستحيل ترجع زى الأول، واللى صار ما فيه اعتذار، لأنه تصرف علنى.. أنا عندي تابوهات لا يمكن تنكسر زي خراب البيوت.. أنا لا أحب خراب البيوت.. هناك أشخاص شاطرين في خراب البيوت، في الأخذ.. أنا لا أحب هذا التصرف من أي شخص إطلاقًا، لأن عندى أشخاص من دمي عانوا منه.. لا أحب هذا التصرف مهما كان تبريره.. حب، غرام، عشق، موت، ناس اتقتلت على بعضها.. لما يكون في ولاد وخراب بيت الحب لا يعنى لى، لا عشق ولا شىء.. أنا زعلى كبير”.

وعقب انتهاء الحلقة، جاءت “ترند أصالة “ضمن قائمة الأكثر تداولا على “تويتر”، خاصة بسبب تصريحاتها وهجومها القوى على الفنانة أنغام حيث يرى البعض أن أصالة محقة فى موقفها فى حين يرى البعض الأخر أن تصريحاتها عن أنغام كانت قاسية للغاية، وقال أحد المغردين عن أصالة أنها ملكة قذف الجبهات، وفيما حاول جمهور أنغام الرد على الفنانة أصالة والتأكيد على أنها لم تسعى إلى خراب البيوت وأن من حقها الزواج والارتباط مثلما تزوجت أصالة من طارق العريان والذى كان متزوجا من قبل.

وكانت الفترة الماضية شهدت توتر العلاقة بشكل كبير بين الفنانة أصالة والفنانة أنغام على خلفية زواج الأخيرة من الملحن أحمد إبراهيم، وهو الأمر الذى رفضته أصالة بشكل قاطع وخرجت فى تصريحات وقتها لتهاجم أنغام وأحمد إبراهيم بسبب إعلان الزواج، حتى وصل الأمر إلى إعلانها بأنها قامت بحظر وإلغاء المتابعة كموقف جاد لرفضها لتصرف أنغام وإعلانها الزواج.

وشهد شهر فبراير الماضى الإعلان عن زواج الملحن أحمد إبراهيم من أنغام، حيث بدأت قصة الحب منذ عدة شهور، وتم تأجيل إعلان خبر الزفاف بسبب وفاة الفنانة غنوة محمد على سليمان، شقيقة أنغام، وبعد ذلك انشغل أحمد إبراهيم فى توزيع عدد كبير من أغانى ألبوم أنغام الجديد “حالة خاصة جدًا”، ومنذ الإعلان عن هذا الزواج ولا تتوقف الفنانة أصالة عن الهجوم على أنغام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.